أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي أمس الأحد أن رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة "التزم بضمان شفافية المسار الانتخابي ووضع من أجل ذلك كل الاحترازات والضمانات الضرورية". مؤكدا انه"ليس هناك أي سلطة إدارية تتجرأ على المساس بهذا المبدأ الذي لا نرى فيه فقط  التزاما مهنيا وسياسيا  بل هو قيمة أخلاقية يعتد بها كل واحد منا". و ذلك في كلمة ألقاها بمناسبة تقديم رخصة السياقة وبطاقة ترقيم  العربات الالكترونيين البيومتريين وتدشين وحدة إنتاج الوثائق والمستندات المؤمنة بالمطبعة الرسمية.

ثمنت الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات، مداومة سعيدة، دور الإذاعة المحلية في تغطية النشاطات الانتخابية بالجيدة و ذلك من خلال نوعية البرامج المسطرة و التي وصفتها بالدقيقة و الهادفة على غرار التغطية العادلة للحملة الانتخابية. كما دعت الهيئة أسرة الإذاعة المحلية لبذل جهد أكبر من أجل حث المواطن و دفعه لأداء واجبه الانتخابي يوم الرابع ماي المقبل. 

جددت المصالح الفلاحية لولاية سعيدة دعوتها للفلاحين إلى مواصلة عملية السقي التكميلي، و هذا في ظل الجفاف الذي ضرب المنطقة منذ شهر مارس الماضي و هو ما يشكل خطرا على المنتوج الفلاحي الخاص بالمحاصيل الكبرى التي تحتاج إلى كميات كبيرة من المياه في هذه الفترة و التي تقدر بـــــ 60مم في الهكتار و هو ما من شأنه إنقاذ هذه الشعبة الفلاحية. من جهة أخرى أكدت ذات المصالح أن هاته العملية ليست بالضرورية لمنتوج الشعير و إنما يجب التركيز على باقي الأصناف لأن ذلك سيساهم في توفير كميات البذور اللازمة للموسم الفلاحي المقبل. 

استفادت دائرة سيدي بوبكر من مشروع مركز للردم التقني للنفايات يتربع على مساحة تقدر بـــ 14 هكتار و هو المشروع الذي سيسمح بمعالجة النفايات بطريقة نظامية و تستفيد من خدماته 05 بلديات و هي سيدي أعمر، ذوي ثابت، سيدي بوكر، هونت و يوب، و للإشارة فإن هذا المشروع تم تدشينه مساء أمس من طرف السلطات المحلية في إطار البرنامج المسطر لإحياء يوم العلم.