جددت المصالح الفلاحية لولاية سعيدة دعوتها للفلاحين إلى مواصلة عملية السقي التكميلي، و هذا في ظل الجفاف الذي ضرب المنطقة منذ شهر مارس الماضي و هو ما يشكل خطرا على المنتوج الفلاحي الخاص بالمحاصيل الكبرى التي تحتاج إلى كميات كبيرة من المياه في هذه الفترة و التي تقدر بـــــ 60مم في الهكتار و هو ما من شأنه إنقاذ هذه الشعبة الفلاحية. من جهة أخرى أكدت ذات المصالح أن هاته العملية ليست بالضرورية لمنتوج الشعير و إنما يجب التركيز على باقي الأصناف لأن ذلك سيساهم في توفير كميات البذور اللازمة للموسم الفلاحي المقبل.