في اليوم الحادي عشر من الحملة الانتخابية لتشريعيات 4 ماي القادم تكثف مختلف التشكيلات السياسية و القوائم الحرة المترشحة من خرجاتهم الميدانية و تجمعاتها  الشعبية من أجل التواصل مع المواطنين بغرض اطلاعهم على محتوى برامجهم الانتخابية و حثهم على المشاركة بقوة يوم الاقتراع من خلال تحديد اختياراتهم وفق مؤشر أولوياتهم المرحلة الحالية و البدائل المطروحة في المرحلة القادمة.

في خصم أجواء التنافس على مقاعد البرلمان الجديد التي تطبع الساحة المحلية، يجدد مواطنو ولاية سعيدة دعوتهم للمساهمة في انجاح الموعد الانتخابي القادم من خلال توحيد الكلمة و الرأي في الاختيار و المشاركة الفعالة تعبيرا عن وطنيتهم.