حولت درجات الحرارة المرتفعة السدود و البرك المائية الى شواطئ للمراهقين و الشباب  دون التفكير في العواقب الوخيمة التي قد تنتج عن هذه التصرفات المتهورة ، يغامرون بأرواحهم بحثا عن  الراحة و الاستجمام  في غير مواضعها  ... العينة من بلدية سيدي بوبكر ..

.

مديرية الشباب و الرياضة لولاية سعيدة تسعى جاهدة لوضع حد لهته الظاهرة السلبية من خلال التحضير لفتح أحواض السباحة على مستوى المركبات الرياضية الجوارية ابتداء من الثاني عشر جويلية

بن عدلة عبد الكريم رئيس مصلحة الاتصال و التنشيط بديوان مؤسسات الشباب متحدثا في هذا التسجيل .

. 

هذا و دعت مصالح الحماية المدنية العائلات وجمعيات المجتمع المدني الى ضرورة  التجند من اجل التحسيس بمخاطر ظاهرة السباحة في التجمعات المائية التى تنتشر مع ارتفاع درجة الحرارة  مؤكدة أن عدد حالات الغرق بالبرك والسدود في ارتفاع متزايد

النقيب طاقين عبد الكريم المكلف بالاعلام لدى مديرية الحماية المدنية .

.

و تبقى ظاهرة السباحة في البرك المائية و السدود  تحصد المزيد من الأرواح معظمهم أطفال و شباب